من نحن

أضحت العولمة في زماننا الراهن ظاهرة تخطت كل الحدود الجغرافية، بل تعدت ذلك لتمس بمناهج الصحافة و الرأي العام و الفكر والثقافة والسياسة والمجتمع  والبحث العلمي … من خلال ضمانها لحرية انتقال الأفكار والمعلومات وتقلص الحدود بين الدول والقارات بفضل الانتشار الواسع للصحافة الالكترونية و ظهور  خاصية التواصل الاجتماعي الرقمي المعولم.


ومن منطلق مواكبتنا لكل جديد على مستوى التطور المتسارع الذي أصبح يعرفه فضاء التواصل في مجالات متعددة، موازاة مع التغيرات المجتمعية التي تشهدها بلادنا عموما، والتي أفرزت انبثاق جيل جديد من القراء والمتصفحين الذين ينشطون عبر شبكة التواصل الاجتماعي، ويتشاركون المعلومات والمنشورات، ويتقاسمون الآراء والأفكار فيما بينهم… كإعلام للقرب أصبح له وزنه وتأثيره الكبيرين في الحياة العامة.


و تأكيدا للأدوار الطلائعية التي أضحى يجسدها إعلام القرب، لا سيما في الدفاع عن حرية الوطن واستقلاله وسيادته على وحدته الترابية، والإسهام في حماية مكتسبات الشعب المغربي وحرياته العامة، وفي مقدمتها حرية الصحافة والرأي والتعبير والنشر والتعليق.


واعترافا بحق القراء والمتصفحين في إعلام موضوعي يعكس بأمانة وصدق نبض الواقع المعاش، وحركة الأحداث، وتعدد الآراء والمواقف، و يصون حرية كل مواطن في التعقيب على ما ينشره الإعلام.


و إيمانا منا بأن تعزيز هذه الحريات و صيانتها، ضمانة لا غنى عنها لدفع المسار الديمقراطي، الذي يتأكد به سلامة البناء الوطني، وتتحقق من خلاله كافة أشكال التطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي في بلادنا.

 
تعلن الشركة المغربية للتطوير SMEIITS SARL   الكائن مقرها الاجتماعي بتجزئة المسار رقم 36 جماعة أورتزاغ إقليم تاونات المملكة المغربية عن : تأسيس دعامة رقمية  تحمل إسم  مؤسسة  .SLESSPRESS  


و تستند مؤسسة سلاس بريس  في مرجعيتها القانونية على الفصل 25 من دستور المملكة المغربية الذي ينص على أن ” حرية الفكر والرأي والتعبير مكفولة بكل أشكالها، كما تستند على مدونة العقود و الالتزامات، و  يمكن ملاءمة المرجعية القانونية للمؤسسة  مع مقتضيات قانون الصحافة و النشر، لاسيما الباب المتعلق بالصحافة الإلكترونية، أو أي إطار قانوني أخر معترف به من طرف التشريعات والقوانين المطبقة في المملكة المغربية.

إن مؤسسة سلاس بريس  تهدف إلى تقديم منتوج إعلامي جدي ومتنوع، يزاوج ما بين احترام الضوابط المهنية والأخلاقية كما هو متعارف عليها في مهنة صاحبة الجلالة، وما بين جودة المضمون، ذلك أن المؤسسة  تسعى بالدرجة الأساس إلى إتاحة الفرصة أمام كل كفاءات الإقليم المنضوين تحت لوائها، للتعبير عن طاقاتهم وأفكارهم وإبداعاتهم الخلاقة، والإبداء برأيهم حول مجمل القضايا الاقتصادية و الاجتماعية و الحقوقية والسياسية والثقافية… التي تستأثر باهتمام الرأي العام المحلي والوطني والدولي …. في إطار الحرية المسؤولة… من خلال طرح برامج حصرية، وتحرير أخبار الساعة كما وردت عن مصادرها بدون تحريف أو تزييف و تناولها بالرصد والتحليل.


كما تهدف لربط علاقات تعاون وشراكة مع كبريات المؤسسات الإعلامية الوطنية، و الجرائد الورقية والإلكترونية ذات المصداقية، والأجهزة المنتخبة، والسلطات العمومية…. من أجل إشعاع المنطقة، وتسويق إرثها الحضاري التاريخي، وتعزيز الهوية المحلية، وإحياء الذاكرة التاريخية المشتركة، والدفع بعجلة التنمية نحو الأمام، والتأسيس لإقلاع ثقافي حقيقي يقطع مع البؤس واقعا وسياسة .

نبيل التويول / طالب باحث في القانون العام بجامعة محمد الخامس