شؤون إقليمية

مشاركون في ندوة بتاونات يؤكدون أن الصحافة الجهوية رافد أساسي وحيوي لتعزيز التنمية المحلية

مشاركون في ندوة بتاونات يؤكدون أن الصحافة الجهوية رافد أساسي وحيوي لتعزيز التنمية المحلية

أكد مشاركون في ندوة نظمت مساء أمس بتاونات، أن الصحافة الجهوية تضطلع بدور أساسي وحاسم في تعزيز التنمية المحلية.

وأشار المشاركون خلال هذه الندوة التي نظمتها جريدة صدى تاونات الجهوية بمناسبة الذكرى 24 لصدورها، والتي تمحورت حول موضوع “مستقبل الصحافة الجهوية في ظل التطورات المجتمعية أن ” مستقبل قطاع الإعلام في المغرب سواء تعلق الأمر بالمكتوب أو المسموع أو المرئي، رهين بتطوير وتأهيل الصحافة الجهوية باعتبارها تشكل رافد أساسياً ومحورياً لتعزيز التنمية الجهوية وتكريس الديمقراطية المحلية.

وشددوا على الدور الكبير الذي تضطلع به الصحافة الجهوية في تعزيز المكتسبات الديمقراطية، وتكريس مفهوم المواطنة وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان، داعين إلى ضرورة النهوض بإعلام القرب لأنه السبيل الأمثل لتعزيز مكانة الجهة ودورها في رفع مؤشرات التنمية المحلية.

وفي هذا الصدد، قال المدير العام السابق للشركة العربية الإفريقية للتوزيع والنشر”سابريس ” محمد عبد الرحمان برادة في مداخلته ” إن الصحافة الجهوية تشكل أكثر الأصناف الصحفية القابلة للاستمرار والازدهار، لأنها قريبة من هموم قرائها، ولصيقة بنشاطهم ومحيطهم، ومدركة لطموحهم وانتظاراتهم”.

وبخصوص مستقبل الصحافة الورقية، قال برادة إنها ” تجتاز حاليا أحلك المنعرجات، ومهددة بالانقراض إن هي لم ترقى إلى مستوى الجيل الجديد من الصحافة الإلكترونية المعاصرة “، لافتاً إلى كون “التكامل بين الإعلام الورقي والرقمي هو الحل الوحيد الذي توصلت إليه كبريات الصحف في مختلف الدول التي سبقتنا في مجالات التواصل والإعلام العصري”.

من جهته، ابرز الباحث في مجال الإعلام والتواصل جمال المحافظ ” إن النهوض بقطاع الإعلام الوطني رهين بتأهيل وتطوير الإعلام الجهوي حتى يصبح رافعة أساسية للبناء الديمقراطي والتنمية المحلية في ظل ورش الجهوية الموسعة.

وأشار الإعلامي المحافظ ” إلى أن الصحافة الجهوية تمثل رافد حيوياً لإضفاء المزيد من النجاعة والشفافية على تدبير الشأن العام المحلي “، معتبراً أن ” إعلام القرب، يساهم في إحداث تغيير قيمي وثقافي لدى جميع الفاعلين المحليين، عن طريق الإخبار والتوعية والتحسيس”.


أما الإعلامي احمد الميداوي المقيم بباريس، فأكد أن علاقة الإعلام بالجهوية هي علاقة ترابط لتعزيز التنمية وإرساء البناء الديموقراطي، مشددا على أن توفير شروط تطوير الصحافة الجهوية قانونياً ومادياً وتأطيرياً يمثل عنصراً محورياً في سبل تعزيز التصور التنموي المحلي وتدبير الشأن العام.

وأعقب هذه الندوة، تنظيم حفل فني تخللته قراءات شعرية وزجلية، مع تكريم ثلة من الصحافيين أبرزهم الأستاذ الراحل محمد العربي المساري ومحمد عبد الرحمن برادة والإذاعية اسهمان عمور والكاتب الصحفي أحمد الميداوي والإعلامي عبد الرزاق معنى السنوسي.

كما تخلل هذا الحفل توقيع كتابين الأول بعنوان “سنوات التحرير” الذي أصدره مؤخراً الإعلامي محمد أمين زروال، والثاني بعنوان “كونطوبوران” لمؤلفه الشاعر ياسين البوزيدي..

واختتمت الفعاليات بتنظيم حفل فني أحيته أيقولة الطقطوقة الجبلية و فن ” أعيوع” الفنانة شامة الزاز.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق